Shall I Opt For Dividends or Capital Gain?

By: Nada Ehab Afify, AUC

Reading Time: 4 mins

Should I invest in stocks of companies that regularly distribute dividends? Or should I rather invest in companies that reinvest their profits? 

If you are a new investor who has just started buying stocks and you’re unsure which option would deem more profitable in the long run or is a better use of the money you are planning to invest, don’t worry you are definitely not alone! These mind-boggling questions have challenged even the brightest, most experienced investors!

The first question to ask yourself is: don’t you want quick returns that you could spend and enjoy quickly? If your answer is yes, I can’t blame you because at the end of the day who doesn’t?! A bird in the hand is worth two in the bush! Clearly, if you are this type of investor you should opt for a dividend-paying stock. Yet, if you are more of a disciplined investor who can sacrifice short-term gains for longer term larger gains, then you should opt for a stock that does not pay dividends where the company’s CEO rather retains the profits and invests them in value-accretive opportunities. 

Accordingly, in the long-run your stock will appreciate in value and you can sell it for a higher price. The profit you would capture would be the difference between the current price at which you are selling the stock minus the initial price at which you had originally bought it, and this spread between both prices is commonly known as the capital gain or capital appreciation, and you can even divide it by the initial price and voilà you now have calculated your capital gains yield. 

What other considerations should I consider?

Clearly, there are other aspects that you should take into consideration when evaluating such a significant decision like the capital gains tax rate in the country you are investing in compared to the tax rate applied to dividends, which makes the tax policy an indispensable deciding factor in your decision, as it impacts the net gain you get from either capital appreciation or dividends. 

In drawing things to a close, another point that an investor should put into perspective is his/her personal needs of liquid money or as it is more sophisticatedly referred to as cash on hand. This is also what is known by companies as the “clientele effect”. For example, if you are an older investor for instance, who constantly needs cash for everyday expenses and do not have another source of income it would definitely be wise to invest in a dividend-paying stock especially since you can get cash without having to sell the stock itself. 

Additionally, if a person tends to squander his/her money buying stuff they actually don’t need and many of us can say that at some point in our lives we’ve been there, done that… then it would be beneficial in this scenario to buy dividend-paying stocks since it could act as a self-imposed barrier preventing us from overspending since we limit the money we can spend to the collected dividend rather than selling the stock and wasting the whole amount. 

Worth mentioning, dividends can also shorten the payback period of a stock which means it takes less time to recollect the amount you originally invested and this could prove useful in certain circumstances, where you can take this money and invest it elsewhere as well as it overall reduces your risk and you can rest assured that you have at least collected back your initial investment which is a quite comforting feeling for most if not all investors.

A common trap that many investors fall into is buying the stock after a dividend is announced thinking that they can seemingly get the best of both worlds through guaranteeing that they are entitled to receive the upcoming dividends and then later on selling the stock. 

It is essential to note that merely owning the stock on the day the dividends are paid doesn’t guarantee that you are entitled to receive the distributed dividends. Instead, you must have bought it on or before the record date for you to receive the next dividend payment. 

We cannot say that dividends or capital gains are necessarily BETTER. On the contrary, you should evaluate a diversity of aspects to evaluate which option fits YOU best as an investor. Thus, even though this article does not discuss all the possible aspects…..making an informed decision begins with you knowing yourself as an investor, your needs, expectations and risk tolerance.

أيهما أفضل حصص الأرباح ولا مكاسب رأس المال؟

بواسطة: ندى إيهاب عفيفي، الجامعة الأمريكية بالقاهرة

وقت القراءة: ٤ دقائق

لو أنت مستثمر جديد لسه بتبدأ في البورصة وشراء الأسهم، وغير متأكد من الخيار اللي يعتبر أكثر ربحية على المدى البعيد أو يعتبر أفضل اختيار للفلوس اللي بتخطط لاستثمارها، متقلقش أنت بالتأكيد مش لوحدك! كل التساؤلات المحيّرة اللي ببالك دلوقتي شكلت تحدي حتى لأكبر المستثمرين وأكثرهم خبرة

السؤال الأول اللي محتاج تسأله لنفسك هو: هل أنا محتاج عوائد سريعة أقدر اصرفها واستمتع بيها بشكل فوري؟ لو كانت إجابتك بنعم، مش هنقدر نلومك لأنه مين مش نفسه في كده؟! أصل أكيد عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة! لو كنت من النوع ده من المستثمرين، فأنت محتاج تختار الأسهم اللي بيتم دفع توزيعات حصص الأرباح فيها بشكل منتظم ومستمر. على جانب تاني، لو كنت مستثمر أكثر انضباط وتقدر تضحي بمكاسب قصيرة الأجل علشان مكاسب أكبر على المدى البعيد، فالأفضل إنك تختار الأسهم اللي لا يتم دفع حصص الأرباح، واللي يكون فيها الرئيس التنفيذي للشركة بيحتفظ بالأرباح وبيستثمرهم في فرص ذات قيمة تراكمية

ووفقًا للي فات (اللي ذكرناه)، ترتفع قيمة الأسهم على المدى البعيد وساعتها تقدر تبيعها بسعر أعلى، وبيكون الربح اللي ستحققه وقتها هو الفرق بين السعر الحالي اللي بتبيع به السهم مطروحًا منه السعر الأولي اللي اشتريته به في الأصل من البداية. ويعرف الفارق بين السعرين عمومًا بأسم مكاسب رأس المال أو ارتفاع قيمة رأس المال، وتقدر تِقسمها على السعر المبدئي اللي اشتريت به في الأول، وتقدر دلوقتي تقول إنك حسبت عائد مكاسب رأس المال الخاصة بيك

إيه هي الاعتبارات الأخرى اللي يجب عليا مراعاتها؟

أكيد في جوانب تانية لازم تأخذها في الاعتبار وقت تقييم قرار مهم زي ده، زي مثلاً معدل ضريبة أرباح رأس المال في البلد اللي بتستثمر فيها مقارنة بمعدل الضريبة المطبقة على أرباح الأسهم، وده يقول أن السياسة الضريبية عامل حاسم لا غنى عنه في قرارك لأنه بيؤثر على صافي الربح اللي بتحصل عليه من زيادة رأس المال أو أرباح الأسهم

لتخيل الوضع وأبعاده بشكل متكامل، يوجد نقطة أخرى يجب على المستثمر وضعها في الاعتبار وهي احتياجاته الشخصية من سيولة الفلوس أو زي ما يشار إليها بشكل آخر الفلوس اللي تحت إيديك. وده أيضًا مُتعارف عليه بين الشركات باسم “تأثير العملاء”. على سبيل المثال، لو كنت مستثمر أكبر في السن، ومحتاج بشكل مستمر للفلوس لتغطية النفقات والمصاريف اليومية ولا يوجد لديك أي مصدر دخل آخر، فمن الحكمة بالتأكيد الاستثمار في الأسهم اللي بيتم دفع توزيعات حصص الأرباح، خاصة أنها تمكنك من الحصول على فلوس بدون الحاجة لبيع السهم نفسه

بالإضافة إلى ذلك، لو كنت شخص بيميل إلى صرف فلوسه في شراء أشياء لا يحتاجها في الواقع، ونقدر نقول إنه كتير مننا في مرحلة ما في حياتنا كنا كده واتصرفنا بنفس الطريقة… فالأفضل والأكثر إفادة في السيناريو ده هو شراء الأسهم اللي بيتم دفع توزيعات حصص الأرباح لأنها ممكن تكون حاجز وإلتزام فرضته على نفسك يمنعك من الإنفاق الزائد نظرًا لأنك هتتصرف في الفلوس في حدود الأرباح الموزعة معاك، بدلاً من بيع الأسهم وإهدار المبلغ بالكامل

والجدير بالذكر أن توزيعات الأرباح يمكن أن تقصر أيضًا من فترة الاسترداد للسهم وده معناه إنها ستستغرق وقتًا أقل لجمع المبلغ اللي استثمرته في الأصل، وده ممكن يكون مفيد في ظروف معينة، بحيث تقدر تأخذ الفلوس دي وتستثمرها في مكان تاني، بالتالي ده بيقلل بشكل عام من مخاطرك وبيخليك تطمن إنك استرديت على الأقل استثمارك الأصلي وهو شعور مريح جدًا لمعظم المستثمرين إن لم يكن جميعهم

الفخ الشائع اللي بيقع فيه كتير من المستثمرين هو شراء الأسهم بعد الإعلان عن توزيعات الأرباح، معتقدين أنهم يقدروا يحصلوا على كل شئ من خلال ضمان أنه يحق ليهم تلقي الأرباح القادمة ثم بيع السهم لاحقًا

من الضروري جدًا ملاحظة أن امتلاك الأسهم في اليوم اللي بيتم فيه دفع الأرباح لا يضمن لك الحق في تلقي الأرباح الموزعة. ويجب أن تكون اشتريتها من تاريخ الاستحقاق أو قبله علشان تستحق دفعة الأرباح التالية

منقدرش نقول أن أرباح الأسهم أو أرباح رأس المال هي بالضرورة الأفضل. على النقيض، أنت هتحتاج دراسة مجموعة متنوعة من الجوانب لتقييم الخيار المناسب أكتر ليك كمستثمر. وعلى الرغم من أن المقالة دي لا تناقش جميع الجوانب الممكنة… فاتخاذ قرار صح وسليم بيبدأ بمعرفة نفسك كمستثمر، ومعرفة احتياجاتك وتوقعاتك وقدرتك على تحمل المخاطر